الحظ والرزق


وكم ساعٍ يسري لــم ينلــــــــــه                       وآخر ما سعى لحق الثــــراءا
وساعٍ يجمع الأموال جمعــــــــاً                       ليورثها أعاديه شقــــــــــــاءا
وما سيان ذو خبر بصيــــــــــــر                      وآخر جاهل ليسا ســــــــواءا
ومن يستعتب الحدثان يومـــــــاً                      يكن ذاك العتاب له عنـــــــاءا
ويزري بالفتى الأعدام حتــــــى                      متى يصب المقال ، يقل أساءا
لو كانت الأرزاق تجري علــــى                      مقدار ما يستأهل العبــــــــــــد
لكان من يخدم مستخدمـــــــــــاً                      وغاب نحس وبدا سعــــــــــــد
واعتدل الدهر إلـــــى أهلـــــــــه                    واتصل السؤدد والمجـــــــــــــد
لكنها تجري علــــى سمتهـــــــا                     كما يريد الواحـــــــد الفـــــــــرد
سبحان رب العبــــاد والوبــــرة                     ورزاق المتقين والفجـــــــــــرة
لو كان رزق العباد عـن خلـــــد                     ما نلت من رزق ربنا مـــــــدرة
 كم من أديب قطـــــن عالـــــــم                     مستكمل العقل مقل عـــــديــــــم
ومن جهود مكثر مالــــــــــــــه                      ذلك تقدير العزيز العليــــــــــــم
ما لا يكون فلا يكون بحيلــــــة                     أبداً وما هو كائن سيكــــــــــون
سيكون ما هو كائن في وقتـــه                     وأخو الجهالة متعب محـــــزون
يسعى القوي فلا ينال بسعيـــه                      حظاً ويحظى عاجز ومهيــــــــن
لا تعتبن على العباد فإنمــــــــا                      يأتيك رزقك حين يؤذن فيـــــــه
سبق القضاء لوقته فكأنـــــــه                       يأتيك حين الوقت أو تأتيـــــــه
فثقن بمولاك الكريم فإنـــــــــه                       بالعبد أرأف من أب ببنيـــــــــة
وأشع غناك وكن لفقرك صائناً                       يضني حشاك وأنت لا تبديــــه
فالحر ينحل جسمه إعدامـــــــه                      وكأنه من جسمه يخفيـــــــــــه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الحدثان : الليل والنهار                     السؤدد : المجد  
خلد : فطنة وذكاء                      مدرة : قطعة الطين الخالي من الرمل
مقل عديم : فقير معدم                 مهين : محقر .